لماذا يجب على الجميع مواجهة الموت؟

منوع – فريق التحرير 

من بين جميع الكائنات المائية الغريبة والرائعة التي تتجول في محيطاتنا وأنهارنا، لن يُغفر لك إذا تجاهلت هيدرا.

سميت على اسم الثعبان الخرافي اليوناني القديم الذي كان بإمكانه إعادة تنمية رؤوسه، وهي إحدى أقارب قنديل البحر وشقائق النعمان والشعاب المرجانية في المياه العذبة.

وتشبه إلى حد ما، بذرة الهندباء، إذ لديها جسم طويل وعنقود من المخالب في أحد طرفيها، ليس هناك الكثير لتراه، لكن لديها خاصية رائعة تثير اهتمام وفضول علماء الأحياء، ألا وهو التجدد.

إذا قمت بتقطيع الهيدرا إلى عدة أجزاء، فسينمو كل جزء على حدة ليصبح فرداً جديداً كاملاً.

أثارت خصائصها التجديدية اهتمام علماء الأحياء الذين يبحثون عن دليل على الخلود في الطبيعة.

والسؤال الذي يطرحونه هو: لماذا لا يبدو أن هذه الأنواع تموت لأسباب طبيعية؟ وهل الموت شيء لا مفر منه؟

تم وصف الشيخوخة في منتصف القرن العشرين، على أنها مقايضة بين التكاثر والحفاظ على الخلية. ففي بداية الأمر، تستخدم أجسام الكائنات الحية مواردها للنمو والحفاظ على صحتنا – للحفاظ على خلايانا.

وفي فترتي الطفولة والمراهقة، ينصب التركيز على كيفية البقاء على قيد الحياة بجسم قوي وصحي قدر الإمكان.

بعد سن البلوغ، تتحول الأولوية إلى الإنجاب. ونظراً لأن الموارد بالنسبة لمعظم الكائنات الحية محدودة، فإن إعطاء الأولوية لإنتاج النسل يمكن أن يأتي على حساب البقاء بصحة جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.