لا حصاد للقمح إلا بموافقات أمنية مسبقة من النظام السوري.

سوريا – فريق التحرير

 

فرضت حكومة النظام السوري على المزارعين، “موافقة أمنية” مسبقة للسماح لهم بحصاد محصول القمح، تزامناً مع ارتفاع أجور حصاد المحاصيل والتكاليف المالية الباهظة في الزراعة والحصاد.

 

وأكد مزارع من ريف القنيطرة بمناطق سيطرة النظام أن صاحب إحدى الحصادات طلب منه الحصول على موافقة أمنية، ليعمل على حصد محصوله.

 

وقال المزارع لموقع “العربي الجديد”، إنه حصل على الموافقة الأمنية من خلال الاتحاد العام للفلاحين بعد تقديم تعهد بتسليم كامل محصوله إلى مركز القنيطرة الحكومي.

 

وأشار المزارع إلى أنه تسلم شيكاً بقيمة المحصول المقدر بـ 30 طن من القمح ولم يصرف بعد مرور عشرة أيام، مؤكداً أن ما جناه من محصول لا يغطي تكاليف زراعته من سماد ومازوت وحصاد.

 

واشتكى مزارع آخر في ريف دمشق، من تأخر المصرف الزراعي في تسليمه مستحقات قمحه البالغة قيمتها ثمانية ملايين ليرة، لافتاً أنه حتى اليوم لم يدفع أجور الحصاد بانتظار حصوله على مستحقاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.