لأسباب غير متوقعة مصدر تركي يكشف تجميد العملية العسكرية في شمال وشرق سوريا،،

كشفت مصادر دبلوماسية تركية مطلعة أن العملية العسكرية التركية المرتقبة ضد قوات سوريا الديمقراطية تراجعت مؤشراتها وقررت تركيا تجميدها في الوقت الراهن حيث تجري مفاوضات مع واشنطن وموسكو بهذا الصدد.
وقالت هذه المصادر إن “الضغط الإعلامي التركي لا يزال متواصلا لتنفيذ العمل العسكري في المنطقة، وإن الجيش التركي مستعد لتنفيذ ووضع الخطط لعمل عسكري حسب المتطلبات الميدانية في المستقبل.
واستبعدت المصادر بحسب ما نقل موقع العربي الجديد، أي احتمال لعمل عسكري مباشر، وأكدت أن أنقرة جمّدت العمليات في الوقت الحالي نتيجة استمرار الحوار التركي روسيا والولايات المتحدة، ولم يتحقق حتى الآن أي توافق في هذا الإطار.
لافتة إلى عدم رغبة تركيا في تنفيذ أي عمل عسكري أحادي الجانب، بسبب تداعياته السلبية على علاقات تركية بواشنطن وموسكو وبالغرب، ونوهت إلى أن “هناك مؤشرات لدى أنقرة بأن واشنطن تضغط على قوات سوريا الديمقراطية من أجل طرد العناصر المرتبطة بحزب العمال الكردستاني من مناطقها بالشكل الذي تطالب به تركيا بحسب ماذكر المصدر التركي.
وأوضحت المصادر إن “تركيا تحاور روسيا بالتزامن مع حوار واشنطن، ومن المنتظر وصول وفد تقني إلى أنقرة في الأيام المقبلة من أجل بحث الملف السوري، وليس من المنتظر أن يحقق اختراقات كبرى بما يتعلق في العمليات العسكرية التي تطالب بها أنقرة في المنطقة”.
وأشارت إلى أن تركيا تنتظر نتائج المباحثات الروسية الأميركية التي جرت في جنيف في الأيام الماضية لترتيبات المنطقة، وترقب قدوم مبعوث أميركي أيضا في الأيام المقبلة، وأكدت أن تركيا مستعدة للتخلي عن خططها العسكرية في المنطقة، في حال انسحبت قوات “قسد” من المناطق التي تطالب بها، بإشراف روسي حتى لو دخل النظام لهذه المناطق بحسب ذات المصدر.

إعداد : تيماء العلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.