كيف ضحى الأب بنفسه لإنقاذ ابنه.

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

حضن الأب يتسع لجميع أبنائه ويختصر كلّ أمان الأرض، فالحب الكبير الذي يجده الأبناء بين حنايا قلوب الأب يمنحهم شعورًا لا يوصف بالحنان والفرح. الأب الحنون يُعطي لأبنائه شعورًا بالاكتفاء لأنهم يشعرون معه بأنّهم قد أخذوا حنان الأرض وضموه في قلوبهم كي يشعروا بدفء هذا الحنان والعطف.

فقد حدث قصة أمس في ريف إدلب الجنوبي راح ضحيتها أب وابنه الصغير، وذلك عندما حاول الوالد إنقاذ الطفل عقب سقوطه في بئر للماء فقام بإلقاء نفسه أيضاً لكنهما توفيا معاً.

وبحسب ما نشرت وزارة داخالية النظام السوري على صفحتها في فيسبوك فإن عناصر الشرطة في مدينة خان شيخون تلقوا بلاغاً حوالي الساعة السابعة صباحاً بسقوط الأب (يوسف .ع) 43 عاماً مع ابنه (أنور) 6 سنوات في أحد الآبار المنزلية المحفورة بغرض الشرب والاستعمال اليومي.

وأن إحدى الدوريات توجهت إلى مكان الحادث برفقة عناصر من الدفاع المدني وبعد عدة محاولات تم انتشال جثة الأب وابنه من البئر وتم فتح تحقيق بالواقعة، حيث تبيّن أن الوالد (يوسف) قام بإنزال ابنه إلى البئر من أجل تنظيفه لكن الحبل الذي ربطه به انقطع ما أسفر عن سقوطه.

وقام الأب على الفور برمي نفسه في البئر في محاولة يائسة لإنقاذ طفله لكن تراكم النفايات داخل البئر إضافة إلى نقص الأوكسجين تسبب بوفاة الاثنين معاً.

ونشرت عدة صفحات صوراً لمحاولة إنقاذ الأب وطفله أثناء وجود الأم الحزينة التي كانت هي الأخرى حاولت النزول إلى البئر ومساعدة معيلها وطفلها الصغير قبل أن يمنعها بعض الموجودين من أهالي المنطقة من القيام بذلك راجين أن يكون من سقط على قيد الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *