كانت في طريقها من لبنان إلى نيجيريا وعلى متنها 11 سوريا.. إسبانيا تحتجز سفينة محملة بشحنة مخدرات كبيرة.

احتجزت السلطات الإسبانية سفينة محملة بشحنة مخدرات تقدر قيمتها بنحو 400 مليون يورو قبالة سواحلها وعلى متنها 11 سوريا، بعد عملية استخبارية إيرلندية وفرنسية.

وقالت صحيفة “أيريش تايم” الآيرلندية، إن سلطات إنفاذ القانون والجمارك الإسبانية احتجزت سفينة الشحن “ناتاليا” الأحد الماضي في المياه الدولية على بعد حوالي 75 كيلومترا جنوب جزيرة فويرتيفنتورا الإسبانية في أرخبيل الكناري.

وأوضحت أن السلطات تمكنت من ضبط 20 طنا من مادة الحشيش المخدرة في السفينة، لافتة إلى أن طاقم السفينة التي كانت في حالة خطرة وغير صالحة للإبحار، يتكون من 11 رجلا سوريا احتجزتهم السلطات الإسبانية للتحقيق، بحسب موقع تلفزيون سوريا.

وأشارت إلى أن العملية تمت بعد جهد استخباراتي بمساعدة السلطات الفرنسية، وقد أوضح المكتب الأيرلندي أن السفينة “ناتاليا” كانت في طريقها من لبنان إلى مدينة لاغوس في نيجيريا، عبر ميناء إسكندرونة التركي عندما بدأ المكتب يتعقبها.

وبحسب المصدر، فإن كانت تتجه نحو المغرب وتحمل شحنة من مواد البناء، حيث جرى إخفاء المخدرات داخل العنابر، وقد تم إجراء تغيير على سجلها خلال الشهر الماضي، وشمل ذلك تغيير اسم السفينة إلى “ناتاليا”، وتغيير علمها من توغو إلى علم دولة جزيرة بالاو.

وتشير التقارير التي أعدها محققو الجريمة المنظمة في إسبانيا وفرنسا وإيطاليا، أنه تم فتح طريق جديد لتهريب المخدرات بين المغرب وتركيا، وترى الشرطة أن عصابة التهريب التي اعتقلتها لها صلات بمهربين آخرين في دول على طول الطريق بما في ذلك مالطا وسوريا ومصر وليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.