قصة وعبرة

إن هذه القصص هي عبرة قد تأخذها من تجارب في حياتك قد تطول لسنوات أو لأشهر أو لأيام ومن قراءتك لقصة من تلك القصص وتفهم معانيها قد تأخذ العبرة الكاملة منها فيحكى أنه سمع أحد السلاطين بأن في السوق جارية سعرها يتجاوز سعر ١٠٠ جارية

فأرسل السلطان يستقدمها ليرى ما يميزها عن سواها 

فلما جاءت وقفت أمامه وشموخها لم يعهده من الجواري الأخريات فسألها السلطان: لماذا سعرك غال يا فتاة 

فأجابت لأني اتميز بالذكاء 

أثار كلامها فضوله وقال سأسألك فلو أجبتني أعتقتك ولو لم تجيبي قتلتكِ

فوافقت فسألها السلطان

ما هو أجمل ثوب وأطيب ريح وأشهى طعام وأنعم فراش وأجمل بلد

التفتت الجارية إلى الموجودين وقالت :حضروا لي متاع وفرس فإني مغادرة هذا القصر وأنا حرة وردت على اسئلة السلطان قائلة :

– أما أجمل ثوب فهو قميص الفقير الوحيد الذي لا يملك غيره فإنه يراه مناسباً للشتاء والصيف

– أما أطيب ريح هي رائحة الأم حتى لو كانت نافخة النار في حمام السوق

أما أشهى طعام ما كان على جوع فالجائع يرى الخبز اليابس لذيذ

أما أنعم فراش ما نمت عليه وبالك مرتاح فلو كنت ظالما لرأيت فراش الذهب شوك من تحتك

ثم سارت نحو الباب فناداها السلطان لم تجيبي سؤالي الاخير

إلتفتت وقالت : أما أجمل بلد هو الوطن الحر الذي لا يحكمه الجهلة

أجادت الجواب فنالت حريتها.

نعم صدقت أجمل بلد الوطن الذي لا يحكمه الجهلة.

إعداد: مروان مجيد الشيخ عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.