في جريمة مروعة تجردت طبيبة بريطانية من إنسانيتها وارتكبت جريمة بشعة راح ضحيتها صديقتها.

بريطانيا – فريق التحرير

وتدور تفاصيل الواقعة، حول الطبيبة جيما ميتشل صاحبة الـ38 عاما التى اتهمت بقتل صديقتها مي كوين تشونغ صاحبة الـ67 عاما وقطع رأسها وإلقاء جثتها إثر خلاف وقع بينهما حول المال حيث كانت ترغب في الحصول على أموال من المجني عليها. 

 

 

ووثقت كاميرات المراقبة، فيديو للطبيبة وهي مرتدية كمامة وتقوم بسحب حقيبة زرقاء اللون في شوارع العاصمة البريطانية لندن، تحوى جثة صديقتها مقطوعة الرأس. 

 

 

وتبين لاحقا أن طبيبة العظام السابقة احتاجت نحو 400 ألف جنيه إسترليني لإضافة طابق إضافي لمنزلها في ويلسدن، شمال غرب لندن، فراحت تضغط على الضحية لمنحها المال. 

 

 

وعندما رفضت تشونغ، قتلتها وقطعت رأسها وألقت جسدها على بعد أكثر من 250 ميلا في سالكومب، ديفون، فيما عثر على الرأس على بعد 10 أمتار 

 

 

ووقعت الحادثة في منزلها في شمال غرب لندن في 11 يونيو من العام الماضي وذلك وفق وسائل إعلام بريطانية، وقامت الطبيبة بعد ذلك بتزوير الوصية على جهاز الكمبيوتر الخاص بها حتى تتمكن من الحصول على الجزء الأكبر من ثروة تشونغ.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *