فائدة آنية الفخار في حفظ الماء .

منوع – مروان مجيد الشيخ عيسى 

كان أجدادنا لايتلذذون بشرب الماء إلا بآنية الفخار أو من المزملة أو مايسميه البعض بالحب. 

فقد أثبتت الدراسات العلمية أن الماء الذي نشربه سواءا كان من الحنفية أو المعبأ في قارورات هو ماء ميت لا يستفيد منه الجسم.

وأن وضع الماء في أواني فخارية يحييه ويعيد له طاقته العجيبة وحيويته بعد تعرضه لضغط الأنابيب التي تحمله الى البيوت لأن الفخار أقرب مادة لجسم الانسان

وقال العلماء إن الماء لما خلق أول مرة كان على صورة صحيحة ثم حدث له عدم انتظام. والعلماء يسمون الماء عديم الانتظام بالماء الميت ، والماء المنتظم الأقطاب بالماء الحي.

وعلى هذا فالماء الحي هو الماء الذي تم إعادة ضبط انتظام ذراته بتسليط طاقة مغناطيسية محددة القوة عليه. وقد وجد العلماء أن الماء الحي له تأثيرات طيبة وتأثيرات في زيادة النمو وزيادة الإزهار في النبات وذلك لأن: 

شحنة الفخّار شحنة سالبة مثل شحنة الأرض والشحنة هذه قادرة على قتل الأجسام الدقيقة الضارة التي في الماء ، يعني أن الفخّار ينقي الماء من الشوائب البيولوجية لأن معظم الكائنات الدقيقة السيئة شحنتها موجبة.

وعند وضع الماء في جرة الفخّار تصبح قلوية يعني الال٧.٥ فما فوق ويصل حتى لل ٩.٨ عند التأخر في ترك الماء في الجرة.

وعندما تشرب ماء من جرة الفخّار فأنت تشرب في ماء قلوي و هذا يعني أن دمك قلوي ، وهذا شيء ممتاز لمنع نمو السرطان لأن الخلايا السرطانية لا تنقسم في وسط قلوي ، بالاضافة لأن كل الالتهابات تختفي داخل الجسم لأن الوسط القلوي يمنع الالتهابات والأمراض .

وشربالماء من جرة الفخّار يصبح قلوي وهذا معناه أنه فيه كمية أكسجين أكبر ب ٢٠٠ مرة من الماء الذي في البلاستيك , عندما تشرب الماء من الفخار سيصل الأكسجين لكل جسمك ويقتل كل الخلايا اللاهوائية كالخلايا السرطانية والالتهابات وكل الأجسام المسببة للمرض لأنها لاتحب الأكسجين .

ونسبة الأملاح في ماء جرة الفخّار دائما أقل من نسبة الأملاح في المياه العادية .

يلاحظة أن جرة الفخّار يجب أن تكون مندية يعني ترشح وتحتوي على ثغور ولا يجب أن تكون مطلية ، ولا يدخل في صناعتها مواد كيماوية ، يعني يجب طين طبيعي فقط.

فالله عز وجل خلق الإنسان من طين ، والطين افضل مادة لحفظ الحياة والطاقة ، وأجدادنا كانوا يحفظون الماء والزيت والقديد في خابيات الفخار وكانت عندهم فطرة سليمة ، اليوم تغير حالنا وأصبحنا نحفظ كل شيء في بلاستيك. فمن أراد ماءا صحيا عليه أن يحوي في بيته هذه الأواني ويعود إلى تراثه ليحافظ على صحة سليمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *