عودة المدرج الثاني للخدمة في مطار دمشق ولازال النظام يحتفظ بحق الرد

دمشق- فريق التحرير 

بعد الغارة الإسرائيلية على مطار دمشق التي لايزال النظام السوري يحتفظ بحق الرد عليها، أعلنت وزارة نقل النظام السوري عودة المدرج الثاني في المطار للخدمة

وقالت وزارة النقل عبر صفحتها في “فيس بوك“، في 30 من تموز، إن كوادر وزارة النقل والمؤسسة العامة للطيران المدني وشركتا “الدارسة والإنشائية الوطنية” أنجزت أعمال إصلاح وصيانة المدرج الثاني في مطار دمشق الدولي، وتم وضعه في الخدمة واستثماره أمام حركة الطيران بشكلٍ فعلي.

وعاد المطار إلى الخدمة في 23 من الشهر ذاته، وقالت الوزارة، إن جميع الأضرار البالغة في مدرجات المطار وتجهيزاته التي نجمت عن “العدوان الإسرائيلي” تم إصلاحها.

فيما أكد وزير النقل، زهير خزيم، خلال جولته في المطار، أن وضع المدرج الثاني في الخدمة وفق المواصفات والمقاييس العالمية المطلوبة. 

كما نشرت شركة استخبارات إسرائيلية صورًا عبر الأقمار الصناعية تظهر أضرارًا كبيرة في مدارج الطائرات، والتي قالت إنها عطلت المطار بأكمله.

وكان رئيس وحدة المعلومات في مركز “عمران للدراسات الاستراتيجية”، الباحث نوار شعبان، قال إن الضربات التي توجهها إسرائيل لأهداف إيرانية في سوريا، ليست اعتباطية أو عشوائية، وأحد الأولويات في الأهداف الإيرانية التي تضربها إسرائيل، هي أهداف تشكّل خطرًا أمنيًا عليها، سواء كانت منظومة صاروخية، أو شحنة أسلحة، أو غرف عمليات طائرات “درون”، أو اجتماعات، أو اغتيال شخصيات معيّنة، أما ضرب المطار لتخريبه فقط فهو أمر مستبعد.

وفي 10 من حزيران الماضي، استهدفت إسرائيل مطار “دمشق الدولي”، وأخرجته عن الخدمة، وقالت وكالة موالية للنظام، إن مدنيًا أُصيب بقصف صاروخي استهدف جنوب العاصمة دمشق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *