عسكريون أتراك يجتمعون بقادة الفصائل المسلحة في الشمال السوري

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

عقد يوم الأربعاء في ولاية “غازي عنتاب” التركيّة اجتماع على مستوى قادة فصائل الجيش الوطني المدعوم من قبل تركيا، وذلك لوضع خارطة طريق جديدة للأوضاع في منطقة مايسمى بغصن الزيتون على خلفيّة الاقتتال الأخير بين الفصائل.

وحسب ما قالته مصادر عسكريّة نقلتها وسائل إعلاميّة، فإنّ الاجتماع بحث العديد من النقاط الأمنيّة والمدنيّة في المنطقة، وذلك بعد أن استمر لمدّة ساعةٍ ونصف، حيث شهد محادثات موسّعة حول هيكلة الجيش الوطني الموالي لتركيا

ووفق المصادر، فإنّ القادة العسكريين اتّفقوا على حلّ الفصائل الصغيرة، إضافةً إلى حل أي فصيل عسكري يدخل في اقتتال مع فصيل آخر، كما أنّهم بحثوا دمج تلك الفصائل مع فيالق الجيش الوطني “الثلاثة”.

ومن الناحيّة الأمنيّة، أوضحت المصادر للموقع، أنّ الاجتماع القيادي تناول أيضاً الأمور الأمنيّة في المنطقة، وتم التوصل إلى قرارين، أولّهما تسليم المنطقة إلى الشرطة العسكريّة لتُشرف عليها، إضافةً إلى إزالة كافة حواجز الفصائل العسكرية داخل مدن غصن الزيتون.

كما تم طرح خلال الاجتماع، تشكيل هيئة تنسيق “استشاريّة بين فصائل الجيش الوطني الموالي لتركيا والحكومة المؤقّتة العاملة في المنطقة، وذلك لإدارة ملّفات المنطقة، وتوحيد الواردات الاقتصاديّة بين جميع الفصائل بإشراف وإدارة الحكومة التركيّة

وبحسب تقرير نشره موقع ميدل إيست آي، فإنّ الحكومة التركيّة تسعى إلى دمج فصائل الجيش الوطني تحت قيادة عسكريّة موّحدة، وذلك لبسط الأمن والاستقرار في منطقة غصن الزيتون، وتجنّب حدوث أي اقتتال مُستقبلي مُشابه للاقتتال الأخير.

يُذكر أنّ منطقة “غصن الزيتون” شهد قبل أسابيع اقتتالاً دام لأيام عديدة بين الفصائل العسكريّة، وذلك عل خلفيّة اغتيال “محمد أبو غنوم” وزوجته في مدينة الباب بريف حلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *