صحفية لبنانية تروي تفاصيل اعتقالها بمطار القامشلي من قِبل مخابرات النظام السوري

سوريا – فريق التحرير 

روت الصحافية اللبنانية نوال نصر، تفاصيل اعتقالها من قِبل أجهزة أمن النظام السوري في أثناء توجهها إلى القامشلي للمشاركة بإحدى احتفاليات “الإدارة الذاتية” في شمال وشرق سوريا.

 

وقالت الصحافية اللبنانية إنها توجهت من مطار بيروت إلى مطار القامشلي بعد حصولها على تطمينات بعدم تعرضها لأي نوع من المخاطر، لكنها فوجئت باحتجازها داخل المطار من قِبل أمن النظام السوري، الذي سألها عن وجود موافقة من النظام السوري لدخول البلاد والمشاركة بالفعالية.

 

وأشارت نصر إلى أن سلطات النظام أبلغتها وثلاث مشاركات أخريات، بعد مرور 15 ساعة من الاحتجاز، بصدور قرار يمنعهن من الدخول إلى القامشلي، وعدم إطلاق سراحهن لحين عودتهن إلى لبنان وتسليمهن إلى الأمن العام اللبناني.

 

ولفتت الصحافية اللبنانية إلى أن أجهزة أمن النظام نقلتها رفقة المحتجزات الأخريات إلى مطار دمشق الدولي عبر طائرة “إليوشن” العسكرية، وسط صراخ عليهن من الضابط المسؤول الذي هددهن بالقتل أو الاحتجاز الدائم.

 

وأوضحت نصر أنه بعد وصولها إلى مطار دمشق، أدخلها عناصر النظام إلى غرفة ضيقة، حيث أبلغهن ضابط برتبة عقيد بأنهن سيمكثن حتى مساء اليوم التالي لحين إيجاد طائرة تقلهن إلى مطار بيروت، وفق موقع “نداء الوطن”.

 

وتحدث الصحافية اللبنانية عن تواصل مجلس سوريا الديمقراطية (مسد) و”الإدارة الذاتية” مع النظام السوري، للتوسط والإفراج عن المحتجزات، مضيفة: “بالفعل، انتقلنا إلى منطقة اسمها زور آفا، وهي منطقة كردية في قلب الشام، ومن هناك انتقلنا بعد ساعات براً إلى لبنان، لنصل إلى بلدنا مساء الثلاثاء”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *