زعيم كوريا الشمالية يمنع الضحك وشرب الكحول والانشطة الترفيهية لمدة ١١ يوم في ذكرى وفاة والده،،

واصل زعيم كوريا الشمالية  كيم يونج أون، قراراته الغريبة التي لا يوجد مثيل لها في أي مكان في العالم، وآخر هذه القرارات هو منع الضحك لمدة 11 يومًا، للاحتفال بالذكرى العاشرة لوفاة الزعيم السابق كيم جونغ إيل، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.
وأمرت السلطات الحكومية الجمهور بعدم إظهار أي بوادر للسعادة، بينما تحيي كوريا

  الشمالية ذكرى وفاته، إذ حكم “إيل” كوريا الشمالية من 1994 حتى وفاته في 2011، وخلفه بعد ذلك نجله الثالث والأصغر، الزعيم الحالي كيم يونغ أون.
وأجبر يونج  شعبه، بعد مرور عشر سنوات على وفاة والده، المواطنين على قراره لمدة 11 يومًا، وهي فترة الحداد: “خلال فترة الحداد، يجب ألا نضحك أو نشارك في أنشطة ترفيهية، وإلا سيتعرض المخالفين للسجن”، بحسب أحد المواطنين في مدينة سينويجو الحدودية الشمالية الشرقية.
كما لن يسمح للمواطنين بالذهاب لشراء البقالة في 17 ديسمبر، أي يوم وفاة كيم جونغ إيل، الذي رحل إثر أزمة قلبية بعد أن حكم البلاد لمدة 17 عامًا: “في الماضي، تم القبض على العديد من الأشخاص بتهمة الضحك أو الشرب أثناء فترة الحداد ويعاملون كمجرمين، حتى لو مات أحد أفراد أسرتك خلال فترة الحداد، فلا يُسمح لك بالصراخ بصوت عالٍ، ولا يستطيع الناس حتى الاحتفال بأعياد ميلادهم”.
وقال مصدر آخر، وهو من سكان مقاطعة هوانغهاي الجنوبية الغربية، إن ضباط الشرطة طُلب منهم مراقبة الأشخاص الذين سيظهروا بشكل غير مناسب مع أجواء الحداد.

إعداد : نالين عجو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.