روسيا تكثف جهودها مع الأكراد لضمان سيطرة النظام السوري على شرق الفرات،،

قالت صحيفة “نيزافيسيمايا غازيتا” الروسية، إن موسكو كثّفت اتصالاتها مع مختلف القوى الكردية في شمال وشرق سوريا، لمساعدة النظام في استعادة السيطرة على هذه المناطق.

ونقلت الصحيفة عن خبير المجلس الروسي للشؤون الدولية، أنطون مارداسوف، أن سبب تكثيف المفاوضات بين النظام و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) يكمن في السياسة الأمريكية، مشيراً إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تتخذ “موقفاً وسطاً إلى حد ما” بشأن القضية السورية، ولا تُظهر بأي شكل من الأشكال أن هذا الملف يمثل أولوية بالنسبة لها.

ورأى مارداسوف أن السياسة الأمريكية في سوريا “متعمدة من أجل عدم إثارة نقاش غير ضروري حول هذه القضية والحفاظ على الوجود العسكري”.

وأضاف أن “الأكراد قلقون أيضاً”، رغم أنهم حصلوا على ضمانات من واشنطن عبر خطوط عسكرية وسياسية، والوفود الأمريكية تزورهم بانتظام، لكنهم “قلقون ويتذكرون قرار ترامب (سحب القوات من سوريا) ويرون ما حدث في أفغانستان”.


مصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.