رئيس بلدية في فرنسا يناشد الرئيس ماكرون الالتفات لمصير عائلات سورية تخلى عنها رفعت الأسد،،

 

ناشد رئيس بلدية بيسانكور الفرنسية الرئيس إيمانويل ماكرون الالتفات لمصير 10 عائلات تقيم في عقار يملكه رفعت الأسد عم الرئيس السوري بشار الأسد، “تعيش في ظروف سيئة وبلا كهرباء”.
وقال جان كريستوف بوليه رئيس بلدية بيسانكور في رسالة رفعها لماكرون: “لا يمكننا أن نترك هؤلاء الأشخاص دون حل خلال فصل الشتاء”.
وأضاف: “من مسؤولية الدولة أن تتحرك بسرعة”، حيث تم تسجيل حالة وفاة في صفوف المقيمين في نهاية الأسبوع الماضي، ونقل أشخاص أصيبوا بكورونا إلى المستشفى، وهناك شخص مسن يجب إبقاؤه خاضعا لجهاز التنفس الصناعي، مما يتطلب توفير المياه والكهرباء.
وناشد بوليه السلطات “إعادة التيار الكهربائي” والنظر في نقل العائلات المذكورة إلى مكان آخر.
وقال: “لم نتبلغ بأي رد ملموس لا من السلطات المحلية ولا من شركة (إينيديس) التي تتولى إدارة شبكة الكهرباء الفرنسية.

ويقيم نحو 80 سوريا من الموظفين السابقين لدى رفعت الأسد في مزرعة خيول “سان جاك”، التي تضم قصراً وحظائر تم تحويلها لأجنحة للسكن ومنازل عدة.
وكانت هذه العائلات وصلت إلى فرنسا في ثمانينات القرن الماضي بعدما تخفى أفرادها في صناديق عائدة لرفعت الأسد الذي كان في منفاه.
وغادر رفعت الأسد (84 عاما) سوريا في 1984 بعد انقلاب فاشل ضد شقيقه الرئيس السابق حافظ، وأعلن معارضته لابن أخيه بشار الأسد بعد توليه الرئاسة عام 2000.

والعقار البالغة مساحته نحو 40 هكتارا، هو من أصول صادرها القضاء الفرنسي في سبتمبر الماضي، حيث أدين رفعت الأسد بتبييض الأموال ضمن عصابة منظمة واختلاس أموال عامة سورية، وحكم عليه غيابياً بالحبس 4 سنوات، فضلاً عن مصادرة أصول له بقيمة 90 مليون يورو.
وسمح الرئيس السوري بشار الأسد لعمه بالعودة إلى سوريا بعد 36 عاما قضاها في المنفى، وبعودته تخلّى عن موظفيه السابقين، متخلفاً عن تسديد فواتير كهرباء بأكثر من 200 ألف يورو. 

إعداد: نالين عجو

تحرير: حلا مشوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.