حصيلة أولية لغارات تركية على القامشلي والإدارة الذاتية تحذر من تصاعد الهجمات التركية

الحسكة – فريق التحرير

 

وقوع أربعة ضحايا من عناصر قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وأصيب تسعة أشخاص بجروح، جراء قصف تركي “غير مسبوق” على مواقع في منطقة القامشلي وريفها بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، خلال 24 ساعة الماضية.

 

وقالت “قسد” في بيان، إن طائرة تركية مسيرة استهدفت أمس، مجموعة من “قوات الحماية الذاتية” في القامشلي، ما أسفر عن وفاة أربعة عناصر، متوعدة بالانتقام.

 

من جهتها، أحصت قوى الأمن الداخلي (الأسايش) التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، تسع إصابات، بينها أربعة أطفال وثلاث نساء، جراء قصف تركي على مواقع متفرقة في القامشلي وريفها، بنحو 70 قذيفة.

 

وجاء ذلك بعد ساعات من وفاة أربعة أشخاص، بينهم عسكريون ومدنيون، وإصابة ثلاثة آخرين، بقصف مدفعي تركي على قرية سيكركا بريف القامشلي، وفق صحيفة “الشرق الأوسط”.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية ومحلية، أن مدنياً قتل في بلدة تل تمر، وأصيب 13 آخرون، بشظايا نيران المدفعية التركية التي قصفت قرية السلماسة.

 

وفي السياق، حذرت “الإدارة الذاتية” في بيان أصدرته مساء أمس، من أن تصاعد الهجمات التركية عبر المسيرات على مناطق شمال وشرق سوريا، وسط الصمت الدولي، سيدفع الأمور إلى “التصعيد وضرب أمن واستقرار المنطقة برمتها”.

 

وأضاف البيان: “الصمت المرافق لهذا التصعيد من قبل روسيا والتحالف (الدولي) والقوى الأخرى الفاعلة في سوريا يثير الشك لوجود تفاهمات مبطنة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.