حزب الله يمنح الجنسية لمجرمي حرب النظام السوري

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

منذ انطلاقة الثورة السورية عام 2011، أرسلت ميليشيا حزب الله عناصرها إلى سوريا لدعم قوات النظام السوري في قمع المظاهرات ومن ثم في العمليات العسكرية ضد فصائل المعارضة السورية، كما إنها لعبت دوراً في عمليات التشيّع في كل المناطق التي وجدت فيها داخل الأراضي السورية

تقارير إعلامية كشفت عن أن ميليشيا حزب الله اللبناني ساهمت مؤخراً بمنح الجنسية اللبنانية لقياديين يتبعان لها في سوريا، الأمر الذي يُظهر مدى تسلط الميليشيا في لبنان.

وحصل قياديان في ميليشيا حزب الله ينحدران من منطقة الكسوة في ريف دمشق على الجنسية اللبنانية بتوصية من قائد الميليشيا في المنطقة، بحسب ما نشرت صحف قبل يومين.

ونقلت الصحف عن مصادر خاصة قولها، إن القياديين هما المدعو “الحاج ناصر” بمنطقة “خان دنون”، والمدعو “الحاج فاروق” في منطقة الكسوة، مشيرة إلى أنهما اتبعا المذهب الشيعي قبل نحو 6 سنوات.

وشارك القياديان في ميليشيا حزب الله وفق المصادر، بعمليات التشيُّع في المنطقة، كما ساهما بحثّ أبناء “الكسوة” على الانتساب إلى الميليشيات الإيرانية المنتشرة في المنطقة.

وأشارت إلى “الحاج ناصر” و”الحاج فاروق” تم ترقيتهما في الميليشيا واعتبرا من قيادات الصف الأول، وحصلا على الجنسية اللبنانية بعد زيارة لبنان الشهر الماضي، حيث بقيا هناك لمدة أسبوعين.

وتظهر هذه الواقعة مدى تغلغل وتسلط ميليشيا حزب الله التابعة لنظام الملالي في إيران على دوائر الحكم في لبنان، حيث كشف حقوقيون لبنانيون مؤخراً أن الرئيس اللبناني السابق ميشال عون، وقع على 3 مراسيم عفو خاص قبل مغادرته قصر بعبدا، شملت 3 محكومين بينهم تاجر مخدرات مقرب من ميليشيا حزب الله.

ليبقى حزب الله ومليشياته عدو لكل الشعب السوري وشعوب المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *