تعديلات على مشروع مسودة قرار إيصال المساعدات لسوريا وتاجيل التصويت للجمعة.

أدخلت أيرلندا والنروج، العضوان غير الدائمين في مجلس الأمن الدولي والمسؤولتان عن الملف الإنساني في سوريا، تعديلاً أساسياً على مقترحهما حول تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية الأممية عبر الحدود إلى مناطق سيطرة المعارضة في سوريا دون موافقة النظام، بمحاولة منهما لتليين موقف موسكو وإقناعها بتمرير النص، كما تم تأجيل التصويت على مشروع القرار إلى الجمعة.

وقال دبلوماسيون، إن أيرلندا والنروج تخلّتا عن مطلب إعادة فتح معبر “اليعربية” الحدودي مع العراق أمام المساعدات الإنسانية الأممية، وأبقتا فقط على معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا.

وترفض روسيا منذ بداية الأسبوع أي مناقشة لمشروع القرار الذي اقترحته إيرلندا والنروج، وتريد موسكو حليفة دمشق أن يفرض النظام سيطرته على كامل أراضي البلاد.

وتعزو روسيا موقفها الرافض لتمديد العمل بهذه الآلية إلى أنّ المساعدات الدولية يمكن أن تصل إلى محتاجيها من خلال دمشق وعبر خطوط النزاع، وهو طرح يرفضه الغرب بشدّة.

إلى ذلك، أكدت مصادر دبلوماسية أن مجلس الأمن أجّل التصويت على مشروع القرار إلى يوم غد الجمعة، بعدما كان مقرراً إجراؤه الخميس.

وقالت المصادر إن “الفكرة الآن هي إجراء التصويت يوم غد الجمعة”، ‏بينما قال مصدر آخر إن التأجيل يمنح “مزيداً من الوقت لاستكمال المفاوضات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.