تدريبات عسكرية للتحالف الدولي بحقل “العمر” مساء أمس وإعلام النظام يفبرك

ديرالزور – فريق التحرير

دوّت أصوات انفجارات داخل حقل العمر النفطي الذي تتخذه قوات التحالف لمحاربة تنظيم الدولة “د ا ع ش” بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، كقاعدة عسكرية شرق دير الزور، وسط تحليق مكثف للطيران المروحي في الأجواء المحيطة بالقاعدة.

 

وقالت وكالة “سبوتنيك” الروسية ليل السبت، إن الانفجارات “ناتجة عن هجوم صاروخي استهدف المنطقة الخضراء التي تضمّ القاعدة الأميركية داخل حقل العمر”، مضيفةً أن “ألسنة اللهب تصاعدت من القاعدة، دون معرفة المواقع التي تم استهدافها داخل القاعدة النفطية”.

 

وتحدث إعلام النظام السوري الرسمي كذلك عن الاستهداف، وأكد أن “دوّياً لانفجارات سُمع من داخل القاعدة الأميركية غير الشرعية بحقل العمر شرق دير الزور”، إضافة إلى “تصاعد ألسنة النار من داخلها”.

أكدت مصادر محلية لوكالة BAZ أن الانفجارات ناتجة عن تدريبات أجرتها قوات التحالف الدولي بالذخيرة الحية داخل القاعدة مساء السبت، موضحاً أن الطيران الحربي والمروحي شارك بالتدريبات.

 

وتأتي تلك الأنباء، في أعقاب التصعيد الأوسع والأعنف الذي شهدته بداية دير الزور نهاية أب/أغسطس، بين القوات الأميركية من جهة، والميلشيات الإيرانية الموجودة على الضفة المقابلة لتواجد قواعد التحالف شرق نهر الفرات، من جهة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.