تثبيت الإنتاج أو خفضه قليلا.. الأسواق تترقب قرار “أوبك+”

دولي – فريق التحرير

قالت ستة مصادر في “أوبك+” إن المجموعة من المرجح أن تبقي حصص إنتاج النفط دون تغيير لشهر أكتوبر في اجتماع اليوم الاثنين، ومع ذلك لم تستبعد بعض المصادر الخفض الطفيف للإنتاج لدعم الأسعار التي تراجعت بسبب المخاوف من التباطؤ الاقتصادي.

وقالت المصادر الستة أمس الأحد واليوم إنه من المتوقع أن تبقي “أوبك+”، التي تضم الدول الأعضاء في منظمة أوبك وحلفاء من بينهم روسيا، على السياسات الحالية.

ومع ذلك قالت ثلاثة من المصادر إنه من الممكن أن تبحث المجموعة أيضا خفض الإنتاج بمقدار بسيط هو مئة ألف برميل يوميا.

يأتي اجتماع “أوبك+” اليوم على خلفية معقدة من بينها احتمال زيادة الإمدادات بفضل عودة الخام الإيراني إلى الأسواق إذا نجحت إيران في إحياء اتفاق عام 2015 النووي مع القوى العالمية.

ومن ناحية أخرى قالت روسيا إنها ستوقف الإمدادات للدول التي تدعم فكرة وضع حد أقصى لأسعار إمدادات الطاقة الروسية في خضم الصراع العسكري الدائر في أوكرانيا.

كما واصلت روسيا خفض شحنات الغاز إلى أوروبا، مما سيؤدي على الأرجح إلى مزيد من ارتفاع الأسعار.

وتراجع خام برنت إلى نحو 95 دولارا للبرميل من 120 دولارا في يونيو وسط مخاوف من حدوث تباطؤ اقتصادي وركود في الغرب.

ومن المتوقع أن تضيف إيران مليون برميل يوميا للإمدادات العالمية، وهو ما يساوي واحدا بالمئة من الطلب العالمي، حال تخفيف العقوبات على الرغم من أن احتمالات التوصل إلى اتفاق نووي بدت أكثر ضبابية يوم الجمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.