بيدرسون يقر بفشل عمله ولجنته الخاصة في سوريا

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

تحدث المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن،إلى أعضاء مجلس الأمن في نيويورك من خلال دائرة تلفزيونية مغلقة من جنيف، أمس، واعترف بعدم وجود عملية سياسية تتحرك بثبات إلى الأمام، وقال أنه دعا منذ أوائل عام 2020، حين جمدت خطوط القتال، إلى أن يوفر هذا الهدوء النسبي نافذة لبناء عملية سياسية ذات مصداقية، مستدركاً أن هذه الفرصة لم تُغتنم حتى الآن.

وذكر بيدرسن بأسباب تعليق جولة تاسعة لاجتماعات الهيئة المصغرة للجنة الدستورية، متمنيا أن تتمكن اللجنة قريباً من الاجتماع في جنيف. واستدرك، أن التحدي الرئيسي الذي يواجه اللجنة ليس مكان انعقادها، ولكن عدم إحراز تقدم في الجوهر.

وعبر المبعوث عن القلق من الإشارات إلى تصعيد عسكري على محاور عدة، مبدياً خشيته من أن تؤدي دورة التصعيد الأخيرة إلى مزيد من الانهيار، مع استمرار المدنيين في دفع تكلفة باهظة بالفعل. ودعا إلى مواصلة الدعم من جميع أعضاء المجلس لتنفيذ كل جوانب قرار مجلس الأمن الرقم 2642 الخاص بإيصال المساعدات الإنسانية مع دعم التعافي المبكر.

وقد كانت قد نفت المعارضة السورية تقارير إيرانية، زعمت أن تركيا طالبتها بالخروج من أراضيها بعد أن بدأت اتخاذ خطوات جادة لتطبيع علاقاتها مع النظام السوري.

ليبقى السؤال متى يعلم المجتمع الدولي أن كل مصائب سوريا باقية مابقى بشار الأسد على سدة الحكم في سوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.