بطريقة غير متوقعة شخص ينتقم من كهرباء حمص احتجاجاً على ساعات التقنين،،

أفادت مواقع موالية، بقيام شخص بإطلاق النار على محولة كهربائية في مدينة حمص وسط سوريا، وذلك احتجاجاً على برنامج التقنين الذي تتبعها وزارة الكهرباء في حكومة نظام الأسد. ونقل موقع “سناك سوري” الموالي عن مصدر في كهرباء حمص، أن شخصاً أطلق النار على المحولة في حي “وادي الدهب”، مما أدى إلى خروج خمسة أحياء عن الخدمة.

وأضاف المصدر، أن المحولة تعرضت لضرر كبير، وأن ورشات الإصلاح توجهت لإصلاح الضرر وإعادة المحولة للخدمة، مشيراً إلى أن الفاعل مجهول الهوية ولاذ بالفرار. وقال أحد السكان للموقع، إن التقنين في الحي يصل إلى خمس ساعات ونصف قطع مقابل نصف ساعة وصل، حتى إن أغلب المواطنين لم يشعروا بعطل المحولة، بسبب غياب الكهرباء الفعلي بشكل شبه دائم. وكان وزير الكهرباء في حكومة النظام، غسان الزامل، أعلن في وقت سابق أن شتاء هذا العام سيكون قاسياً في المناطق التي تخضع لسيطرة نظام الأسد في سوريا. وقال الزامل في تصريحات لإذاعة موالية، إنه “سوف تضخ كميات من الكهرباء في فصل الشتاء، وهناك صعوبة في شتاء دافئ هذا العام خصوصاً في النقص الكبير بكميات الغاز والمحروقات”. وتصل كمية الطاقة الكهربائية المنتجة حالياً بمناطق النظام إلى 2000 ميغاواط بجميع المحافظات، ما يعادل 25 بالمئة من الحاجة الكلية للكهرباء، وفق مدير الإنتاج في المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء، نجوان خوري.

ويتم توليد الطاقة عن طريق الفيول عبر مجموعتي توليد بخاريتين، الأولى في محردة والثانية في بانياس، بينما محطة تشرين خارج الخدمة، بحسب خوري. وبحسب موالين على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن وضع الكهرباء الحالي في مناطق سيطرة نظام الأسد هو الأسوأ منذ عام 2011.

إعداد : تيماء العلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.