النظام السوري في دير الزور يرفض استلام محصول الذرة وأزمة دواء بسبب الفرقة الرابعة

دير الزور – مروان مجيد الشيخ عيسى

رفضت مديرية أعلاف دير الزور التابعة للنظام السوري استلام محصول الذرة الصفراء من الفلاحين بحجة الرطوبة وعدم توفر آليات لتجفيف المحصول .

وقد بلغ انتاج محصول الذرة الصفراء اكثر من 9000 طن.

وإذا اصرت المؤسسة على قرارها سيتسبب القرار بمشكلة كبيرة للفلاحين .

ويعاني الفلاحين في ريف دير الزور من مشاكل كبيرة منها عدم توفر البذار الجيد والأسمدة الزراعية وقلة الوقود. هذا عدا استغلال المسؤولين للفلاحين وابتزازهم وفرض أتاوات ورشى عند بداية الموسم وعند حصاد المحصول إضافة إلى مصادرة الكثير من الأراضي الزراعية وتقاسمها بين مسؤولي النظام والمليشيات الإيرانية.

من جانب آخر ارتفعت أسعار الأدوية في دير الزور عامة وفي مدينة البوكمال خاصة وذلك يعود لما قامت به الفرقة الرابعة من نصب حواجز على طريق حمص دير الزور ومنع هذه الحواجز لشاحنات الأدوية من الوصول إلى دير الزور.

وتحركات الفرقة تهدف إلى فرض المزيد من الإتاوات وتشليح للسيارات المدنية والحافلات القادمة من حمص بالدرجة الأولى نحو مركز دير الزور ، وزيادة نفوذها بمناطق جنوب نهر الفرات بالدرجة الثانية، وأثارت التحركات مخاوف أبناء مدينتي الرقة ودير الزور الذين يتنقلون عبره، ونوه المصدر ذاته لأن سكان المنطقة باتوا يخشون من تشديد الإجراءات والتعرض للاعتقال التعسفي أثناء توجههم نحو مناطق النظام.

وتمنع الفرقة الرابعة عبور الشاحنات والسيارات التجارية الآتية من مدينة حمص وحماة الخاضعة لنفوذها من إكمال وجهتها والدخول إلى مناطق دير الزور بعد إغلاق طريق حمص دير الزور ، ويفرض عناصر الفرقة إتاوات فردية وتجارية على حركة المرور قد تصل لآلاف الدولارات على شاحنات نقل البضائع والسلع الغذائية وشحنات الأدوية، تحت مسمى الجمارك على اعتبار مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات ومناطق المعارضة غرب البلاد خارجة عن سيطرة النظام السوري ، يتم التعامل معها عبر منافذ حدودية وجمركية تفرضها عناصر الفرقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *