*المليشيات الإيرانية تسرق أغنام في ديرالزور*

 

يجري الصراع على السرقات في ديرالزور بمنتهى الهدوء.
حيث هناك. المليشيات الإيرانية وقوات الفرقة الرابعة تتنازع لجمع الأموال من ماتجنيه من السرقات والأتاوة . يحاول أحداهم الوصول إلى الهدف قبل نظيره . حيث كان الطرفان يعملان بسرقة آثار ديرالزور وأثاث المنازل المهجورة وبعد نفاذ الأثاث بدأت المليشيات الإيرانية بهدم المنازل لسرقة حديد البناء المستعمل. بحجة أن المنازل آيلة للسقوط.شكلت المليشيات الإيرانية ورشات عاملة من أهالي حي الجورة وتم تزويدهم بمعدات. “مهدات” “كنبريسة” ردم” مولدات” “لشتغيل” الكنبريسة”

الفرقة الرابعة لاتقبل بوجود المليشيات الإيرانية على الحواجز لفرض الأتاوة على العابرين والمارة. عند مداخل مدينة ديرالزور كذلك الحواجز المنتشرة على المعابر النهربة. حيث يقوم عناصر الفرقة الرابعة بسلب العملات الأجنبية كذلك الجوالات الحديثة وأجهزة الكهرباء والمواد الغذائية. إضافا إلى فرض أتاوة نقدية. وكل من يرفض الدفع يحول إلى فرع التحقيق بتهمة مجهزة مسبقا.
حصلت وكالة باز الإخبارية من مصادر خاصة عن قيام المليشيات الإيرانية بسرقة 400رأس من الأغنام في بادية ديرالزور حيث يوجد هناك كثافة غنامية لمربي الماشية من البدو. وبحسب المصادر أن المليشيات اتهمت أشخاصا يرعون في الأغنام في البادية بالتعامل مع تنظيم الدولة. وذلك بعد سرقة الأغنام تم إطلاق سراحهم. المصادر أكدت أن المليشيات نقلت الأغنام إلى بلدة الصالحية وبدأت ببيعها في سوق الأغنام داخل سيطرة النظام. بالإضافة إلى ذبح عدد منها وشوائها على الفحم في مقرات المليشيات التابعة لإيران في بلدة الصالحية وحطلة ومراط.

هذا وبعد ماتجمع في ديرالزور اللصوص والرعاع وأهل السوق. تشهد ديرالزور مسرح من الفساد بكل أصنافه بسبب هيمنة المليشيات الإيرانية على المدينة التي تعتمد على جمع الأموال في تجارة المخدرات القادمة من لبنان وإيران وتصريفها في سوريا وتهريب كميات ضخمة إلى الاردن ودول الخليج العربي.

اعداد:عبدالله جليب

تحرير : حلا مشوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.