المرأة ومعاناتها في مجتمعاتنا .

منوع – فريق التحرير

المرأة هي الجوهرة التي تضيئ بالأمان لكل من حولها 

كما لا يمكن إخفاء ضوء الشمس بإصبع كذلك الأمر لايمكن إخفاء منزلة المرأة في الأسرة والمجتمع 

فإن للمرأة دوراً بارزاً على الرغم من وجود كثير من الإحباط في حياتها لكنها تمسكت بحقوقها الأساسية حيث استطاعت أن تحرر نفسها من القيود وأخذت أدوارا هامة في المجتمعات 

وأيضاً لا نستطيع أن ننكر دورة المرأة عبر التاريخ فإن المرأة مرت بمراحل من التمييز الأمر الذي أدى إلى خضوعها لبعض القيود على حقوقها وحريتها .

فمعاناة المرأة كثيرة وتختلف مابين مجتمع وآخر ومابين امرأة وأخرى إلى حد ما 

ولكن ماتعاني منه المرأة في وقتنا الحالي هو معاناة مجتمع بأكمله 

ومن أبرز وأهم المعوقات التي هي سبب بمعاناة المرأة 

بعض العادات والتقاليد البالية الموروثة وأيضاً تفشي الجهل والأمية 

ففي إطار سير وحرية المرأة فإن  على المرأة أن تبقى  تابعة للرجل سواء كان أب أو أخ أو زوج 

وبهذا ستكون نسبة معاناة المرأة من الجهل والأمية أكثر بكثير من معاناة الرجل

وفي حال استطاعت المرأة تخطي عقبات العادات والتقاليد والجهل الذي يسود المجتمع ضمن أسرتها  

فإنها ستواجه نوع آخر من المعاناة في المجتمع

فإنها ستعاني عند خروجها للعمل إلى العنف والتحرش وخصوصاً العمل في الأسواق والأماكن المختلطة كالشركات والمنظمات وغيرها وأيضاً معاناة المرأة من النظرة السلبية القاصرة والغير واقعية لدى بعض الشباب مايجعلها مطمعاً للبعض وهذه المعاناة لا تقتصر على المرأة فقط وربما أسرتها ستعاني من الأمر ذاته 

كما أن الرجل الذي يعطي مساحة لحرية المرأة وحقوقها يوضع عليه وصمة عار على أنه ليس برجل وجعل من نفسه تابع لامرأة 

فبنظر البعض من المجتمع يجب على الرجل أن يكون السلطة الذكورية الخانقة للمرأة المقيدة لحقوقها وحريتها

فعلينا الحد من هذه المعاناة وإيجاد حلول جذرية قدر الإمكان 

ويجب علينا التفرقة مابين الحقوق والواجبات أولاً

ومابين الحرية والانحطاط الأخلاقي فهناك فجوة كبيرة يجب  علينا سدها 

من خلال تغيير الكثير من المفاهيم السائدة في المجتمع والنظرة القاصرة تجاه المرأة العاملة وتجاه عمل المرأة 

ولذلك يجب أن يقف الجميع في وجه هذه التحديات والمعوقات التي تسجن خلفها تقدم المجتمعات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *