الشرق الأوسط: روسيا ترعى محادثات بين النظام السوري وقسد، ومحادثات أمنية بين النظام السوري وتركيا 

سوريا – فريق التحرير 

رأت صحيفة “الشرق الأوسط” أن السياسة الروسية في سوريا منذ تدخل موسكو المباشر نهاية 2015، عبارة عن “سيف بحدين، فيها الكثير من العسكرة بين الأعداء وقليل من السياسة”.

 

وقالت الصحيفة، إن روسيا تستخدم سيناريوهات حول الانسحاب الأمريكي من سوريا والتهديدات التركية في عملية شمال سوريا، وسيناريو آخر عن عقد صفقة يتم تداولها سراً بتسليم حقول نفط دير الزور إلى دمشق مقابل معلومات من الأخيرة عن الصحافي الأميركي المفقود أوستن تايس.

 

وأضافت الصحيفة، أن موسكو تستعمل هذه السيناريوهات لدفع خصوم ومتحاربين، إلى البحث عن ترتيبات معينة وملء الفراغ الأميركي، مشيرة إلى أنها تستخدم سوريا “منصة” لأهداف تفاوضية في ملفات أخرى في الإقليم والعالم.

 

واعتبرت أن الجيش الروسي حاول أكثر من مرة اختبار نظيره الأميركي في سوريا لدفع واشنطن لحوارات سياسية وعسكرية ثنائية وفك العزلة بسبب أوكرانيا، رغم وجود اتفاق ينظم العلاقة بينهما في سوريا منذ 2017.

 

وبحسب الصحيفة، فإن من اللافت أن تقوم موسكو برعاية اتفاق بين دمشق و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، وآخر بين النظام السوري وأنقرة عبر محادثات أمنية غير علنية بين الطرفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *