الشرق الأوسط: ثلاث محاور لتركيا للعملية العسكرية في شمال سوريا وأمريكا لن تخسر حليفها في المنطقة

رأت صحيفة “الشرق الأوسط”، أن لدى تركيا ثلاثة خيارات تنطوي على مخاطر وتقديرات أولوية، في حال تنفيذها العملية العسكرية في شمال سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد).

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته أمس، إن المخابرات التركية اجتمعت مع فصائل سورية معارضة استعداداً للعملية المحتملة، وتطرقت خلالها إلى الحديث عن ثلاث جبهات مناطق، تشمل خطوط التماس قرب “نبع السلام” بين تل أبيض ورأس العين شرق الفرات، إضافة إلى تل رفعت ومنبج بريف حلب.

وأضافت الصحيفة أن “المنطقة الحمراء” في شرق الفرات، شهدت انتشاراً أميركياً، لتأكيد حماية حلفائها وردع الجيش التركي، كما عززت روسيا قواتها أيضاً.

وبحسب الصحيفة، فإن أي هجوم تركي على المنطقة “الصفراء- الرمادية” التي تضم منبج غربي الفرات، قد يؤدي إلى تصعيد الضغوط الداخلية الأميركية وخصوصاً في الكونغرس، لإعادة تفعيل فرض العقوبات على تركيا.

اعتبرت الصحيفة أن العملية التركية بالمنطقة الثالثة “الخضراء”، في تل رفعت في غرب الفرات، تبدو أسهل نظرياً مما هي عليه في المنطقتين السابقتين، عبر الحصول على “ضوء أخضر” من موسكو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.