الجنود الروس في سوريا لهم حقوق أفضل من حقوق السوريين

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

النظام السوري أقذر نظام مر بالبشرية قدم كل شيء في سبيل أن يبقى بشار الأسد على سدة الحكم.

فروسيا أقوى حليف استراتيجي وعسكري للنظام السوري ، حيث أنّها لعبت دوراً كبيراً في بقاء بشّار الأسد على سدّة الحكم في سوريا، وذلك من خلال الدعم الذي قدّمته له منذ أن تدخلت في عام 2015.

وحسب تقارير حقوقيّة، فإنّ القوّات الروسيّة، وخاصةً الطائرات الحربيّة، قتلت أكثر من 6 آلاف مدني سوري في مختلف المناطق السوريّة، إضافةً إلى أنّها دمّرت مدناً وبلداتٍ بأكملها، وخاصةً في مدن حلب وإدلب.

كما ساعدت النظام السوري في إعادة احتلال المناطق التي كانت تحت سيطرة الفصائل الثوريّة، من خلال الحملات العسكريّة الشرسة التي شنّتها على مدار السنوات السابقة.

وتتحكّم روسيا بشكلٍ شبه كامل بجميع القرارات الداخليّة بالشأن السوري، وخاصةً الأمور التي تتعلق بحياة المدنيين، وأملاكهم، إذ أنّها تُسيطر على مساحاتٍ شاسعةٍ من الأراضي السوريّة.

تدّعي روسيا، أنّ تواجدها العسكري في سوريا ما هو إلا لمُحاربة الإرهاب، إلا أنّها كانت جنباً إلى جنب مع النظام في قتل وتهجير المدنيين من منازلهم، وقراهم.

حيث أنّها أعلنت عن تسليم جنودها الروس الذين يؤدّون مهاماً عسكريةً في سوريا شقق سكنيّة، في كلّ من مدينة دمشق، واللاذقيّة، التي تتواجد فيها أكبر قاعدة لروسيا في سوريا وهي قاعدة حميميم.

وبحسب ما نقلت وكالة “روسيا اليوم” عن وزارة الدفاع الروسيّة، فإنّه تم تقديم وثائق رسميّة للحصول على شقق سكنيّة بشكلٍ دائمٍ للجنود الروس، في قاعدة حميميم الجويّة بمدينة اللاذقيّة، وجمع القوات الروسيّة في العاصمة دمشق.

وأكّد رئيس إدارة الإسكان في وزارة الدفاع الروسيّة “ألكسندر أرتامونوف”، أنه تم تسليم وثائق الشقق السكنيّة إلى الجنود الروس، مُشيراً أنّ هناك اجتماعات جرت مع شخصيّات عسكرية رفيعة المستوى بخصوص هذا الأمر.

وأوضح، أنّ الدفاع الروسية تعتبر تأمين حياة ومسكن جنودها، وأحوالهم الاجتماعيّة في سوريا ملفاً مهماً، وذو أولويّة تسعى إلى الحصول عليه في المُستقبل القريب.

ومنذ أيام تحدث إعلامي علوي أن النظام السوري يسهل للجنود الروس التمتع بنساء قتلاه من خلال شبكات للدعارة خاصة للجنود الروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *