التحركات التركية في جبل الزاوية شمال سوريا

سوريا – مروان مجيد الشيخ عيسى

تستمر القوّات التركيّة بنشر نقاطها العسكريّة في منطقة مايسمى بخفض التصعيد، وذلك بموجب الاتّفاقيّة التي وقعت عام 2017، حيث يوجد عشرات نقاط المُراقبة لتركيا في عدّة مدن وبلدت في منطقة إدلب، وذلك لمنع أي تقدّم عسكري لقوّات النظام. 

أفادت مصادر محليّة في الشمال السوري يوم أمس الإثنين، أنّ القوات التركيّة بدأت بإنشاء نقطة مُراقبة جديدة في إحدى مناطق جبل الزاوية المُحاذية لخطوط التماس مع قوّات نظام الأسد المتواجدة في مدينة “كفرنبل”، والتي تبعد عن مركز إنشاء النقطة 8 كيلو

وأشارت المصادر، أنّ النقطة الجديدة في بلدة “البارة”، وبالتحديد على طريق “سرجيلا” الواقع شرقي البلدة، وأنّ القوات التركيّة استقرّت في بناءٍ غير مسكون، بحيث يكشف مدينة “كفرنبل”، وبلدة “كفرومة” وقرية “حنوتّين”، الواقعات تحت سيطرة النظام السوري .

وبينت، أنّ النقطة العسكريّة التركيّة لا تزال قيد الإنشاء، وأنّ الجيش التركي بدأ يوم أمس بتحصينها، كما أنّه رفع العلم التركي أعلى البناء.

يُذكر أنّ كلّاً من روسيا وإيران وتركيا وقعّتا في الرابع من شهر أيّار عام 2017، على اتّفاقيّة “خفض التصعيد”، التي تنصُّ على إنشاء أربعة مناطق آمنة في سوريا، منها إدلب.

ومنذ توقيع الاتّفاقيّة أنشأت تركيا عشرات نقاط المُراقبة في الشمال السوري، حيث يوجد قُرابة الـ 64 نقطة في مختلف مناطق إدلب وريفها، وحلب وحماة، وذلك بموجب الاتّفاقيّة التي وقعت بين الدول الضامنة.

هذا ويُعتبر تواجد النقاط العسكريّة التركيّة في منطقة “خفض التصعيد”، عائقاً أمام أي محاولة تقدّم لقوات النظام وروسيا على المناطق الآمنة، والخارجة عن سيطرة النظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *