الأسهم الأمريكية تتراجع لليوم الثاني بسبب توتر الأوضاع بين الولايات المتحدة والصين.

دولي – فريق التحرير

تراجعت الأسهم يوم الثلاثاء بسبب المخاوف التي سيطرت على المستثمرين، على خلفية زيادة التوتر بين الولايات المتحدة والصين، خصوصاً مع زيارة رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي لتايوان، إضافة على تعليقات بعض أعضاء الاحتياطي الفيدرالي على سياسات البنك المتعبة لكبح التضخم.

 

فقد قال تشارلز إيفانز، رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، إنه يتمنى أن يتمكن البنك المركزي من رفع سعر الفائدة القياسي بمقدار نصف نقطة مئوية في سبتمبر، ثم يواصل زياداته بمقدار ربع نقطة حتى بداية الربع الثاني في عام 2023. وقالت ماري دالي، رئيسة بنك سان فرانسيسكو الفيدرالي، إن البنك المركزي لا يزال لديه عمل في المستقبل لمكافحة التضخم.

 

بالإضافة إلى ذلك، قالت لوريتا ميستر ، رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي في كليفلاند، إن الأمر سيستغرق أشهر عدة من الأدلة على أن التضخم قد بلغ ذروته، قبل أن ينهي البنك المركزي دورة رفع أسعار الفائدة.

 

هذه هي نظرة على أداء المؤشرات:      

• تراجع مؤشر داو جونز إلى 32,440 مستويات أو %1.09-    

• تراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 إلى مستويات 4,094.70 أو %0.58-    

• تراجع مؤشر ناسداك المركب إلى مستويات 12,917 أو بنسبة %0.18-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.