احتجاجات بإيران وشخص يصرخ بوجه الرئيس بما “لا يجب أن يُقال”

إيران – فريق التحرير 

خرجت احتجاجات بإيران ضد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، نددت بالفساد والأوضاع المعيشة والخدمية السيئة، بعد مقتل العشرات على إثر سيول في عدد من المحافظات الإيرانية.

 

احتجاجات بإيران

وارتفع عدد ضحايا الفيضانات التي تضرب المحافظات الإيرانية منذ نحو أسبوع إلى 70 وفاة، في حين بلغ عدد المفقودين 30.

 

وبحسب ما نقلت وسائل إعلام إيرانية فإن 60 مدينة و140 قضاء و516 قرية تواجه السيول بشكلٍ غير مسبوق، وسط نقص حاد بسبل الإنقاذ.

 

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، زار أمس السبت، قرية مزداران المنكوبة في منطقة فيروزكوه، داعياً في كلمة أمام سكان القرية عناصر الإغاثة إلى حشد كافة القدرات والإمكانيات لمساعدة المنكوبين.

 

وأضاف رئيسي أن 660 منطقة إيرانية واجهت السيول خلال الأيام الأخيرة، مؤكدا استمرار عمليات إغاثة المتضررين في هذه المناطق.

 

إلا أنّ كلمات “رئيسي” لم تشفع له أمام حشود الغاضبين بالبلاد، حيث احتج عدد من أسر ضحايا السيول التي ضربت مناطق في طهران على زيارة وتصريحات الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لمدينة فيروزكوه.

 

وقال مواطن إيراني وهو يقاطع تصريح إبراهيم رئيسي: “أنت تتحدث فقط وتتركنا، وقد تركونا في الفيضانات السابقة، سواء كانت موارد طبيعية أو كل شيء”.

فيما تساءل آخر: لماذا لم تكن لدى السلطات الحاكمة خطوات لتحصين مناطقنا من الفيضانات، بينما صراخ ثالث: “ولت كل حياتنا”.

 

أحد المحتجين توجه للرئيس الإيراني بكلمات قائلاً: “ما لا يجب أن أقوله إن الكلمات مع المسؤولين لا تنفع”.

https://twitter.com/HFallahiya/status/1553387247101149184?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1553387247101149184%7Ctwgr%5E302e250b675a4eee7a835eb34837946412ecc60d%7Ctwcon%5Es1_c10&ref_url=https%3A%2F%2Fstepagency-sy.net%2F2022%2F07%2F31%2Fd8a7d8add8aad8acd8a7d8acd8a7d8aa-d8a8d8a5d98ad8b1d8a7d986%2F

 

سيول هائلة تضرب البلاد

وأظهرت صور ومقاطع فيديو يجرى تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي حجم الخسائر الكبيرة التي خلفتها الفيضانات في إيران، وتدميرها المنازل والأراضي الزراعية.

وأفادت التقارير الواردة من داخل إيران بأن السيول والفيضانات طالت 24 محافظة إيرانية بالإضافة إلى تضرر 20 ألف منزل، وتسببت بخسائر تقدر بـ 20 ألف مليار تومان

وأعلن المساعد الفني لمنظمة إدارة الأزمات في إيران، نجاد جهاني، أن بين قتلى الفيضانات 6 مواطنين عراقيين.

 

احتجاجات على الفساد

والشهر الماضي خرجت احتجاجات أيضاً غضباً على سوء الأوضاع والفساد في إيران، بعد انهيار مبنى في جنوب غرب إيران، كشف عمليات الفساد بالحكومة، والتفات النظام الحاكم لقضايا خارجية وترك البلاد تغص بالفساد والفقر، حسب ناشطين.

وطالب الإيرانيون خلال الاحتجاجات بترك القضايا الخارجية التي يلاحقها النظام الإيراني والالتفات لقضايا الداخل، لاسيما بعد الحديث عن خطر النقص الهائل في الخبز في وقت لاحق من العام الحالي وسط تقارير عن انخفاض مخزونات القمح بالبلاد، ورفع الدعم الحكومي عنه، وعن مواد غذائية أخرى.

 

إلا أنّ المرشد الإيراني، علي خامنئي، هاجم أعداء “الجمهورية الإسلامية”، ومن وصفهم بـ”الخونة”، معتبراً أنهم يعملون على إثارة البلبلة في البلاد بهدف إحداث مواجهة بين الشعب والنظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *