احتجاجاتٌ عارمة في إيران والسلطات تقطع الإنترنت للتعتيم عن جرائمها

إيران – فريق التحرير

 

ارتفعت أعداد ضحايا الاحتجاجات التي اتسعت رقعتها في إيران على خلفية مقتل الشابة مهسا اميني على يد الشرطة ما دفع بميليشيا الباسيج التابعة للنظام الإيراني استخدام العنف المفرط تجاه المتظاهرين.

 

هذا ووصلت الاحتجاجات إلى المحافظات الشمالية وطهران حيث بدأت حركة المحتجين انطلاقاً من جامعة طهران، قبل ساعات من وقوع صدامات قرب مقر مرشد النظام الإيراني علي خامنئي.

 

وبهذا السياق اكدت مصادر إعلامية ومنظمات حقوقية ان اعداد الضحايا وصل سبعة محتجين فيما كشفت سلطات النظام الإيراني ان خسائر الشرطة هي مقتل ضابط وجرح أربعة عناصر.

 

يذكر أن النظام الإيراني يستخدم العنف المفرط تجاه أي مظاهراتٍ من هذا النوع ويتخذ اجراءاتٍ تعسفية بحق كل من يشارك فيها سيم وانه أقدم منذ اندلاع الإحتجاجات على قطع التواصل مع العالم الخارجي عبر حجبه لشبكات الإنترنت في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.