إيران تنافس النظام على تجنيد المقاتلين

إيران تنافس النظام على تجنيد المقاتلين

دخلت إيران في منافسة مع النظام السوري على النفوذ وتجنيد مقاتلين في صفوف الميليشيات التابعة لها بمحافظة دير الزور شرقي سوريا، وفق صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.
وقالت مصادر محلية للصحيفة، إن نظام بشار الأسد يعاني من شح في الإقبال على مراكز التجنيد التي يفتحها في مناطق تشهد انتشار الميليشيات إيرانية.
وأضافت أنه رغم مغريات النظام، مثل إصدار عفو عن المدانين بقضايا جنائية وغيرها، إلا أن الشبان لا يزالون يفضلون الميليشيات الإيرانية، التي تقدم “تسهيلات” للمنتسبين إلى صفوفها، بهدف إيجاد قوة لها في هذه المنطقة الحدودية مع العراق، للاستفادة منها حتى بعد انتهاء الحرب بشكل رسمي.
ويبلغ معدل دخل الجندي في قوات النظام نحو 27 ألف ليرة (ما يعادل 7.5 دولاراً)، بينما تدفع الميليشيات الإيرانية ضعف هذا المبلغ، كما تؤمن لعناصرها سلالاً غذائية شهرية، وتمنحهم إجازات أكثر من التي يعطيها النظام لجنوده.
وأشارت “واشنطن بوست”، إلى أن إيران بدأت منذ سنوات في بناء مدارس وجمعيات “خيرية” في دير الزور، كما حولت مساجد إلى “حسينيات” بهذه المنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.