إدلب الزيت والزيتون.

سوريا – فريق التحرير

لا يخفى على القارئ بأن إدلب تعد و حتى الآن الأولى في مناطق سوريا بالزيتون , و ليس هذا بجديد , بل بالقديم .. و حيثما تجولت في خرائبها تجد بقايا معاصر الزيت الأثرية

أولاً-الزيتون والزيت في إبلا::

إبلا الواقعة في إدلب إلى الشرق الجنوبي من إدلب ظهرت فيها إشارات إلى الزيتون، والزيت. نعرف إن إبلا كان اقتصادها قوياً في الزراعة ,والصناعة شجرة الزيتون ذكرت في معظم الكتب المقدسة تروي المصادر التاريخية بأن الظهور الأول لشجرة الزيتون في سوريا كان في مدينة إبلا القديمة.

ثبت أن إبلا أول حضارة عرفت زيت الزيتون كسائل يقدم للآلهة. اكتشف أكثر من12وثيقة تذكر شجرة الزيتون يعود تاريخها لعام 2400 قبل الميلاد وتصف الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون والتي تعود ملكيتها للملك والملكة، ويؤكد الأرشيف أن العائلة المالكة وحاشيتها كانت تمتلك (4000) جرة من زيت الزيتون، و(7000) جرة من أجل الشعب. وبما أن كل جرة تتسع لنحو (60) كغ من الزيت، فإن الكميات المشار إليها في تلك الوثائق كانت كبيرة بصورة مثيرة للإعجاب. وتعتبر الجرار الضخمة التي وجدت في مدينة إبلا القديمة إحدى أقدم المكتشفات التاريخية عن زيت الزيتون ،وفي اللغات القديمة كالأكادية تلفظ زيتون(زبرتون) كانوا يصدرون الزيت إلى مصر عبر مرفأ اوغاريت في كل جرة 60كغ زيت ضم متحف إدلب مثل هذه الجرار الضخمة تعود إلى حوالي عام 2500ق م تم الكشف عن بذور زيتون في إبلا. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *