أهالي القرى السبعة المهجرين يستمرون بحراكهم حتى استرجاع أراضيهم المحتلة

حق العودة، كلمة لطالما كان يتردد صداها في الإعلام العربي والعالمي وهي عبارة عن شعار اتخذه العرب المهجرين من فلسطين المحتلة وذلك بعد سلب إسرائيل أراضيهم ومنازلهم.
اليوم ومن جديد أبناء القرى السبعة المهجرة من قبل النظام يرفعون شعار (حق العودة)، حيث خرج المئات من أبناء القرى السبعة المهجرة في تظاهرات حاشدة يتقدمهم شيوخ ووجهاء دير الزور بالإضافة إلى شخصيات مهمة والطبقة المثقفة في المنطقة.
وبدأت الفعالية في تمام الساعة العاشرة صباحاً بكلمات  من شيوخ المنطقة ووجهاء القرى السبعة المهجرة.
طالبوا الشيوخ من التحالف الدولي والإدارة الذاتية بالإضافة إلى مجلس دير الزور العسكري إخراج المليشيات الإيرانية والنظام من قراهم عبر القنوات الدبلوماسية، كما طالب الحضور بفسح المجال أمامهم لتحرير منازلهم، وإخراج المليشيات الإيرانية منها.
هذا ومن المقرر أن يتم اللقاء مع وفد التحالف في خيمة الفعالية، ولكن بسبب الحشد الغفير والازدحام حول العربات، اضطر وفد التحالف للعودة.
المشاركون في الفعالية رفعوا لافتات تستنكر أفعال ميليشيا إيران وحزب الله، وكذلك لافتات تطالب التحالف ومجلس دير الزور العسكري باسترجاع وتحرير بلداتهم.
وتقع القرى السبعة في شرق الفرات وتعتبر القرى الوحيدة التي يسيطر عليها النظام وميلشيا إيران  في شرق الفرات حيث يعتبر نهر الفرات الخط الفاصل بين سيطرة الإدارة الذاتية والنظام. ولكن بسبب تعنت النظام والمليشيات الإيرانية تم سلب القرى السبعة لأسباب مجهولة.
ومن أبرز تلك الفعاليات خروج أهالي القرى السبعة بمظاهرات حاشدة تخطى أعداد المشاركين فيها عشرات آلاف في 20-9-2019 تحت اسم جمعة التحرير. حيث توجه الأهالي بعد مافقدو الأمل من التحالف إلى النظام لمطالبتهم بالخروج من منازلهم ليقابلوا بالرصاص الحي مما أدى لسقوط أربع قتلة وثلاث جرحى.

إعداد: عبد الله الجليب
تحرير: أسامة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.